الأحد، 22 فبراير 2015

نبذة عن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

     نبذة عن الرسول محمد عليه  افضل الصلوات والتسليم



                          نبذة عن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

    ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفيل في مكة المكرّمة بعد وفاة والده، وكعادة العرب تم إرساله للبادية مع المرضعات، وفي حوالي الخامسة من عمره توفيت والدته آمنة بنت وهب ليعيش يتيمَ الأب والأم، فتولى رعايته جده عبد المطلب، وبعد ثلاث سنين تقريباً توفي جده، فضمه عمّه أبو طالب إلى أولاده وقام على رعايته وتولي شؤونه. عمله بدأ يعمل في رعاية الغنم على قراريط لأهل مكة، ثمّ عمل في التجارة حيث كان يأخذه عمه أبو طالب معه في رحلاته التجاريّة، فربحت تجارته وعُرِف بصدقه وأمانته، وسمعت خديجة بنت خويلد بخبره، فأرسلت إليه من يطلب منه تولّي أمور تجارتها، فقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك. زواجه تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم من السيّدة خديجة وكان عمره آنذاك خمسةً وعشرين عاماً، فقد كانت السيدة خديجة رضي الله عنها تكبره بخمسة عشر عاماً، فأنجبت له من البنين القاسم، وعبد الله الذي يلقَّب بالطيب والطاهر، وكان صلى الله عليه وسلم يُكَنّى بأبي القاسم. ومن البنات زينب ورقية وأم كلثوم، وفاطمة أحب بناته إليه، رضي الله عنهنّ. وبعد وفاة السيّدة خديجة تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدة نساء: سودة بنت زمعه رضي الله عنها. عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنها. حفصة بنت عمر رضي الله عنها. زينب بنت خزيمة رضي الله عنها. أم سلمة هند بنت أبي أمية المخزومية رضي الله عنها. أم حبيبة رملة بنت أبي سفيان رضي الله عنها. جويرية بنت الحارث وكان اسمها برة، فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم جويرية. ميمونة بنت الحارث الهلالية رضي الله عنها. صفية بنت حيي بن أخطب رضي الله عنها. زينب بنت جحش رضي الله عنها. ماريّة القبطيّة رضي الله عنها. كان جميع أولاده عليه الصلاة والسلام من السيّدة خديجة، عدا إبراهيم فأمّه ماريّة القبطيّة، أمّا بقية نسائه فلم يُنجبن، وقد توفي أولاده الذكور وهم صغار.أمّا بناته فتزوجن وأنجبن وتوفين في حياته صلى الله عليه وسلم، عدا السيّدة فاطمة رضي الله عنها فتوفيت بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بستة أشهرٍ. بعثته كان رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ نشأته يتعبد في غار حراء ويتفكر في هذا الكون العظيم، وفي أحد الأيام جاءه الوحي جبريل عليه السلام وقرأ عليه سورة العلق، فكانت تلك الحادثة بداية نزول الوحي ونبوة محمد صلى الله عليه وسلم. بدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم بدعوة أهله المقرّبين للدخول في دين الله، ثمّ بدأ ينتشر هذا الدين تدريجيّاً، فلمّا علمت قريش بالخبر بدأت تُنكِّل في أتباع محمد صلى الله عليه وسلم وتُلحق بهم أشد العذاب، فلما بلغ أذى المشركين حداً لا يُطاق أذِن الله تعالى لنبيّه بالهجرة إلى المدينة المنورة. أعماله قاد رسول الله صلى الله عليه وسلم العديد من المعارك والغزوات ضد المشركين والكفار، واعتمر عدداً من العمرات، وفي آخر حياته الشريفة حج حجةً واحدة سُميت بحجة الوداع. وفاته توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة وكان عمره ثلاثاً وستين سنةً، ودُفن في إحدى حجرات أزواجه.

ليست هناك تعليقات:

اضافة تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2018 نحو المستقبل